أبرز المواضيعتقارير

ورقة العقوبات الأميركية.. هل تطال أطراف الحرب في السودان أم هي وسيلة ضغط للحوار؟

ورقة العقوبات الأميركية

يتحدث الجميع عن السلام في السودان لكن لا أحد استطاع فرض نقطة انطلاق نحوه، عدا هدن هشة تتخللها الخروقات كل حين، فهل تتخذ أميركا منعرجا عمليا من التطورات الدامية في السودان أم تلوح بورقة العقوبات لإنهاء الخلاف سلميا؟

وفي سياق تطورات المشهد الأميركي من الحرب في السودان، صرحت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هينز خلال إفادتها أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي، بأن طرفي الصراع في السودان يسعيان إلى الدعم الخارجي، في سياق رهان كل منهما على إلحاق الهزيمة بالآخر.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أمرا تنفيذيا يوسع من سلطات إدارته في إصدار عقوبات ضد المسؤولين عن تهديد السلام والأمن والاستقرار في السودان، ومن يقوّضون الانتقال الديمقراطي في البلاد. وشدّد الرئيس الأميركي على ضرورة التوصل لوقف دائم لإطلاق النار ووضع حد للعنف العسكري والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

من جهته، قال مستشار المبعوث الأميركي السابق إلى السودان كاميرون هادسون -في حديثه لبرنامج “ما وراء الخبر” (2023/5/4)- إن بيان بايدن المتعلق بالسودان يعد تحركا إيجابيا من منظور السياسة الأميركية.

واعتبر أنه مؤشر حول ماهية السياسة الأميركية ويشير إلى انقلاب 2021، كما يشير إلى تعرض داعمي الانقلاب إلى عقوبات واشنطن شأنهم شأن من يزعزعون الاستقرار الآن في السودان ويقوضون العملية السياسية التي تؤدي إلى حكم مدني في المستقبل.

كما لفت إلى أن الإعلان الأميركي يعود إلى الماضي ويتطلع للمستقبل، كما يشير إلى الاقتتال الحالي على الأرض في السودان، ولكنه لا يتضمن عقوبات على أي طرف بل هو صياغة لأداة قانونية أميركية جديدة قد تلجأ لاستخدامها، وقد يكون مجرد تكتيك يظهر جدية أميركا في التعامل مع الشأن السوداني ولكنه لا يتضمن خطوات عملية.

الانحياز لمكون محدد

في المقابل، رأى الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة الأحداث السودانية عادل الباز أن البيان جاء على ضوء التطورات الحاصلة الآن في أرض السودان، ولكنه ركز على أحداث 2021، معتبرا أن هناك تخبطا في الموقف الأميركي، متوقعا أن تكون محاولة أميركية لدعم قوات الدعم السريع لأن موقفها على الأرض أصبح متقدما.

 

 

واعتبر أن توقيت الإعلان مريب لكونه صدر بعد 72 ساعة من اعتبار أن الشأن السوداني داخلي ليتحول الآن إلى تهديد للأمن القومي الأميركي، مشيرا إلى أن أميركا تنحاز إلى مكون محدد في السودان، وهو ما جعل الأجواء متوترة وأدى إلى تأجيج الحرب.

 

The US sanctions paper.. Does it affect the parties to the war in Sudan, or is it a means of pressure ؟for dialogue

Everyone talks about peace in Sudan, but no one has been able to impose a starting point towards it, except for fragile truces punctuated by violations from time to time. Will America take a practical turn from the bloody developments in Sudan, or will it wave the sanctions card to end the conflict peacefully

 

In the context of the developments in the American scene of the war in Sudan, the US Director of National Intelligence, Avril Haines, stated during her testimony before the Armed Forces Committee in the US Senate, that the two parties to the conflict in Sudan are seeking external support, in the context of each betting on defeating the other.

 

US President Joe Biden announced an executive order that expands his administration’s powers to issue sanctions against those responsible for threatening peace, security and stability in Sudan, and those who undermine the democratic transition in the country. The US President stressed the need for a permanent ceasefire, an end to military violence, and unhindered humanitarian access.

 

 

For his part, the advisor to the former US envoy to Sudan, Cameron Hudson – in his interview with the “Beyond the News” program (4/5/2023) – said that Biden’s statement regarding Sudan is a positive move from the perspective of US policy.

 

 

He considered that it is an indication of what American policy is and refers to the 2021 coup, and also indicates that the supporters of the coup will be subjected to Washington sanctions, just like those who are now destabilizing Sudan and undermining the political process that leads to civilian rule in the future.

 

 

He also pointed out that the American declaration goes back to the past and looks to the future, as it refers to the current fighting on the ground in Sudan, but it does not include sanctions on any party, but rather it is a formulation of a new American legal tool that it may resort to using, and it may be just a tactic that shows America’s seriousness in dealing with Sudanese issue, but it does not include practical steps.

 

Bias for a specific component

On the other hand, the journalist writer and editor-in-chief of the Sudanese Al-Ahdath newspaper, Adel Al-Baz, saw that the statement came in light of the developments taking place now in the land of Sudan, but focused on the events of 2021, considering that there is confusion in the American position, expecting that it will be an American attempt to support the Rapid Support Forces because its position On the ground he became advanced.

 

 

And he considered that the timing of the announcement was suspicious, because it was issued 72 hours after it was considered that the Sudanese issue was internal, to now turn into a threat to US national security, indicating that America is siding with a specific component in Sudan, which made the atmosphere tense and fueled the war.

 

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى